الإدراة‏ > ‏

مفاهيم اساسية في الإدارة

مدخــلفي الإدارة

 

مقدمة :

      مما لا شك فيه أن الإدارة تلعب دورا أساسيا في نجاح أية مؤسسة ، فأي مشروع أو منشأة أو عمل جماعي لا بد له من إدارة قيادية تسيّره وتشرف عليه وتتولى أموره ،وبقدر ما تكون الإدارة جيدة بقدر ما تكون جودة العمل عالية .
      والإدارة تعتبر هي المسئولة عن النجاح أو الفشل الذي تصادفه المؤسسة ، فنجاح القائد يعتمد على مستوى القدرات والمهارات المتوفرة لديه ، فهي تمكنه من تحقيق الأهداف بأقصى قدر من الفعالية وبأقل قدر من الجهد والتكلفة ،

ان عمل المنشأة هو أكبر من أن ينجزه فرد واحد وبتقنية واحدة، أو حتى عدد من الأفراد، يعمل كل منهم هكذا، كيفما اتفق، على هواه. فالعمل هنا عمل جماعي بطبيعته، تتابعي في إنجازه، تعاوني في سياقه، وتكاملي بأهدافه ونتائجه النهائية. انه، ببساطة، عمل جماعي مشترك. وعليه، فإن نجاح مثل هذا العمل مشروط بحسن تنظيمه في اطار نظام إداري يتناسب مع حجم وطبيعة نشاط المؤسسة المعينة، فيضبط حركتها، ويقوّم سلوكها، ويرسخ فيها قيم العمل الجيد، ويعزز أخلاقيات جماعية العمل، القائمة، أصلا، على التعاون. فبفضل مثل هذا التعاون، يمكن الحفاظ على المؤسسة، كلاً منظماً، متآلف العناصر، متناغم الإيقاع، نحو أهدافها المرسومة بفاعلية.

ومع مرور الزمن أخذت الإدارة تحتل مكان الصدارة في نشاطات مجتمعنا، وأصبحت قوة دافعة متجددة لدعم التقدم والرقي والرفاهية، وهي بمثابة القلب النابض لمختلف الأنشطة التي نمارسها على المستوى العام والمستوى الشخصي، فنحن ندير أنفسنا، كما ندير  مؤسساتنا ونتطلع إلى المستقبل بشكل دائم.   

ولهذا فإن الإدارة، أياً كان موضوعها ومجالها (شركة، مؤسسة، مصنع، معمل،..) انما هي عملية مركبة ومعقدة. فضلا عن أنها نشاط واع وهادف. ويعود ذلك إلى أن القرارات الإدارية  لا تقتصر على تحديد الأهداف، والمهام ، والوسائل، والفترات اللازمة لانجازها فحسب، بل تأخذ بعين الاعتبار، أيضا، اختيار المنفذين، وأساليب العمل، والتوجيه، والرقابة ... بما يزيد من فاعلية النشاط ويرفع مستوى الإنتاجية، ويتضمن تحقيق الأهداف.       

 

 اهمية الإدارة

إن أهمية الإدارة جعل الكثيرين من يعتقدون بضرورة صيرورتها مهنة يمارسها الإنسان، فتساعده للاهتداء إلى حلول لكثير من المشاكل التي تؤرقه.

وقد أكد هذه الأهمية قدرة القادة الإداريين؛ التعاون مع الأهداف المتناقضة التي يسعون لتحقيقها والنتائج التي حققوها:

- الإدارة مثل القلب هي العضو المسؤول عن تحقيق نتائج المنظمة مثل القلب المسؤول عن امداد الجسم بالدم اللازم لبقائه

- الإدارة مسؤولية ليس لها اهمية في ذاتها وانما مسؤولية عن تحقيق نتائج

- اهمية الإدارة مستمدة من النتائج المفروض آن تحققها في المجتمع في جميع المجالات

- لايمكن تصور منظمة آو شركة آو مؤسسة بدون إدارة

- الإدارة مطلوبة وضرورية لكل انشطة المنظمات ولكل مستويات الإدارة

2ـ معنى الإدارة:

ينصرف لفظ كلمة الإدارة إلى عدد من المعاني:

الأول: ويعني جهاز أو جهة تمارس مجموعة أعمال وأنشطة من خلال أفراد تسعى لتحقيق أهداف محددة.

الثاني: ويعني حقل من حقول المعرفة المرتبطة بأداء الوظيفة الإدارية تحت اسم «علم الإدارة».

الثالث: ويعني ممارسة الوظيفة الإدارية من قبل مجموعة من العاملين. وتشمل هذه الوظيفة زمرتين:

ـ زمرة المديرين المسؤولين عن تسيير شؤون العمل وتحقيق الأهداف:

ـ زمرة العاملين التنفيذيين المساعدين، الذين يقومون بأعمال مكتبية فنية تخصصية محددة، تساعد المديرين وتمكنهم من اتخاذ القرارات المناسبة وتساعدهم في تحقيق الأهداف.

Comments