1ـ حجم الشركة الصناعية:

تتكون الشركات من مجموعة من وسائل الإنتاج منها الأفراد التي تكبر أو تصغر بحسب حجم الشركة ولطالما وجد العنصر النسوب فيها الذي يعتبر أهم عنصر من عناصر وسائل الإنتاج نوجب ضرورة وجود مدير مسؤول بتخطيط وبتنظيم جهود هؤلاء العناصر وصولا للاستفادة من أعلى إنتاجية لمجموعة العاملين والناتجة ليس عن أعلى لكل واحد منهم بل من أعلى جهد لمجموعة العاملين معاً واختلفت النظرة للمدير بحسب الأزمنة ونوعية الملكية إلا أن التخصص الحالي وتعقد أساليب الإدارة استدعي ان يكون المدير ذا كفاءة عالية بغض النظر عن الاعتبارات السائدة في أي مجتمع كان. حيث يتوقف حجم الشركة على مقدار ما حققته من نجاح في الماضي ومقدار النمو الذي تحققه مقرونا مع النمو الاقتصادي العام.

2ـ عوامل نجاح الصناعة:

تعتبر العوامل المؤثرة على نجاح الشركة هي عناصر وسائل الإنتاج التي اعتبرت في بعض الدول بواحدة (المال) كما في الولايات المتحدة حالياً وفي غيرها من الدول الثلاث الأمات الذهبية وتصل إلى سبعة وهي:

المال – المواد – الآلات – العمال – الوسائل – الأسواق – الإدارة.

ـ النظام الإنتاجي: ويتكون من

ـ المدخلات.

ـ العمليات الإنتاجية.

ـ المخرجات.

ـ أنواع العمليات الإنتاجية

ـ الصناعات التجميعية (برادات – تلفزيونات).

ـ الصناعات الاستخراجية (ملح – فوسفات)

ـ الصناعات التحويلية (الجلد والأحذية).

ـ الصناعات التحليلية (بترول).

وقد تدخل أنشطة الشركة الواحدة في واحدة أو اثنتين من هذه الأنواع.

ـ سلطة المدير:

يتخذ رجل الإدارة قرارات عديدة لها أثر كبير في كيانها ومستقبلها ولكن من الناحية العملية فإن فوته في اتخاذ القرارات ليست كبيرة كما هو واضح فهناك حدود لهذه القوة نتيجة عوامل خارجية أو داخلية. مثل:

ـ الظروف الاقتصادية التي تحكم البلاد.

ـ المنافسة.

ـ القوانين التي تصدرها الدولة.

ـ عدم كفاءة المديرين ورؤساء الأقسام والعمال التنفيذيين.

ـ مقومات أخرى ومتنوعة (العدد والأدوات – موقع المصنع – سوق المنتجات – واقع المنتج وإمكانية تطويره).

ـ التوسع:

ويحصل في أوقات زيادة الطلب على منتجات الشركة وبفضل أن يكون التوسع في أوقات انخفاض أسعار المواد وهذا لا يحصل إلا بفترات الركود الاقتصادي.

التكامل:

وهي أن تنتج الشركة المواد التي تدخل في صناعاتها أو ان نقوم بتصنيع مخلفاتها وهذا غالباً ما يتوقف على تكاليف ذلك منسوباً مع سعر مشترياتها أو أسعار مبيعات المواد المصنعة من مختلفات الإنتاج.

ـ التكامل الرأسي:

هو التكامل باتجاه المواد أو باتجاه السوق:

ـ تكامل خلفي وهو توسع باتجاه ما قبل العملية الصناعية.

ـ تكامل أمامي وهو توسع باتجاه ما بعد العملية الصناعية.

ـ التكامل الأفقي:

وهو امتلاك عدة مصانع موزعه في عدة مناطق جغرافية.

ـ التكامل الجانبي:

إنتاج منتجات أخرى إلى جانب منتجاتها الرئيسية.

التكامل الدائري:

إنتاج منتجات تقوم بالأغراض ذاتها وبدائل عن بعضها البعض مثل الزجاج والخزف والكرتون والميلامين ويختلف ذلك باختلاف حجم الشركات كبيرة أو صغيرة وقدرتها الإدارية وقوتها في جذب الخبرات أو استقدام الأشخاص المميزين للعمل فيها وكذلك نسبة الخبرات العالية إلى مجموع العاملين فيها. وتتأثر الشركات بنظام إنتاجها وأزمنة العمل فيها وعدد الورديات وأيام العمل أسبوعياً وكونها شركة فائدة أم شركة تابعة.

ـ نقطة التعادل:

وهي النقطة التي تبدأ الشركة بالربح وتنتهي عندها الخسارة ويعبر عنها هندسياً.

مجموع التكاليف

 

 

 

ل.س (مليون)

الثابتة والمتغيرة

 

 

 

4

3

تكاليف ثابتة

 

 

 

2

كميات إنتاج

 

 

 

1

1000 وحدة

 

3

2

1

 

 

ويعبر عنها رياضيا

كمية الإنتاج عند نقطة التعادل =

التكاليف الثابتة

قيمة المبيعات – التكاليف المنفذة

Comments