الانفلونزا الموسميه التشخيص والعلاج والوقايه وانواع الانفلونزا الموسميه

بسم الله الرحمن الرحيم
لنتعرف فى هذا الموضوع على الانفلونزا الموسميه من جميع الاتجاهات  من خلال اولا نظره عامه على الانفلونزا وكيفية تشخيصها واعراضها والعلاج  
وانواع الانفلونزا الموسميه كل ذلك فى هذا المقال فتابعوا معنا لعله يكون خيرا للجميع والشفاء للجميع باذن الله 

اولا نظرة عامه الانفلونزا الموسمية أو العادية (Influenza/Flu):
الانفلونزا ومعروفة باللغة الإنجليزية (Flu) هى مرض تسببها فيروسات تصيب الجهاز التنفسى، وبمقارنة معظم العدوى الفيروسية الأخرى للجهاز التنفسى مثل نزلات البرد الشائعة (Common cold) فإن عدوى الأنفلونزا غالباً ما تسبب إعياء حاد.

فيروسات الأنفلونزا تتغير بمرور الوقت أى لا يكون هناك فيروس واحد بعينه أو أكثر من فيروس محدد ينشط أو يصاب به الإنسان وهى فيروسات متغيرة على الدوام. هذا التغير الثابت يمكن الفيروس من أن يغزو ويهاجم الجهاز المناعى، لذا فالشخص معرض طيلة حياته للإصابة بعدوى فيروس الأنفلونزا.
التشخيص
دورة إصابة الإنسان بفيروس الانفلونزا تتم على النحو التالى:
عندما يصاب الإنسان بفيروس الأنفلونزا تتكون الأجسام المضادة ضد هذا الفيروس، وبما أن الفيروس دائم التغير فإن الأجسام المضادة القديمة لا تتعرف على الفيروس الجديد وتحدث العدوى مرة أخرى من جديد. لكن على الرغم من ذلك فإن الأجسام المضادة من الممكن أن تمد المريض بحماية جزئية فى مرحلة العدوى الجديدة.
والمنتشر ثلاثة أنواع من فيروسات الانفلونزا على مستوى العالم:
نوعان ينتميان إلى فيروس (أ), و نوع واحد ينتمى إلى فيروس (ب).

حيث تنقسم فيروسات (أ) إلى أنواع فرعية أو يطلق عليها أيضاً فئات أو سلالات (Strains)، ويعتمد هذا الاختلاف على نوعية البروتينات الموجودة على سطحها حيث يوجد نوعين من البروتينات (Hemagglutinin/H) و(Neuraminidase/N)، ويرمز للأنواع الفرعية بالأرقام مثل: (H2N1 & H3N2).

وتمر فيروسات أنفلونزا (أ) بنوعين من التغيرات، إحداهما سلسلة من التغيرات التى تحدث بمرور الوقت وتسبب ظهور تدريجى للفيروس وهذا ما يسمى بالانجراف أو الانتقال التدريجى المضاد للجينات (Antigen drift) أما النوع الآخر من التغيير هو تغير فجائى فى البروتينات وهو مايسمى بالنقل أو الانتقال الفجائى المضاد للجينات (Antigen shift) وفى هذه الحالة يظهر نوع فرعى جديد للفيروس فجأة.

وإذا كانت فيروسات (أ) تمر بنوعين من التغير سواء أكان تدريجى أم فجائى فإن فيروسات أنفلونزا (ب) تتغير فقط بالانجراف النتيجينى (Antigen drift). .
اعراض الانفلونزا الموسمية : 
تظهر الأعراض عند التقاط الانفلونزا من شخص ما و عادة ما يستغرق 2-3 أيام  لبدء الأعراض الخاص بك.
تنمو فيروسات الانفلونزا في السطوح، لينة دافئة من أنفك، الحنجرة ، الجيوب الأنفية و الرئتين، لذلك هذه الأماكن هى التي يحدث فيها عادة الأعراض.
و تشمل :
•    حمى (ارتفاع في درجة الحرارة ، و عادة ما بين 38 درجة مئوية و 40 درجة مئوية).
•    سد أو سيلان الأنف.
•    العطس.
•    الغثيان والقئ.
•    إرهاق.
•    صداع.
•    احتقان في الحلق.
•    سعال.
•    قشعريرة برد.
•    وجع في العضلات.
•    الشعور بالتعب.
•    الإسهال.
و عادة ما تستمر لمدة اسبوع تقريبًا, و لكن قد يشعر المريض بالتعب لبضعة أسابيع, و إذا كان طفلك يعاني الانفلونزا فقد يشعر هو أو هي بالقيء و الإسهال.
تشخيص الانفلونزا الموسمية :
معظم الناس قادرون على تشخيص الانفلونزا الموسمية  لأنفسهم على أنها لن تحتاج لرؤية سباق الجائزة الكبرى و مع ذلك, إذا كان لديك حمى و آلام في العضلات تستمر لفترة أطول من أسبوع يجب أن تستشير طبيبك.

سترى طبيبك أيضًا إذا كان لديك حالة طبية قد تجعل الانفلونزا الموسمية  أسوأ, و سوف يسألك الطبيب عن الأعراض التي تعاني منها, و يجوز أن يسألك عن التاريخ الطبي الخاص بك, و سيقوم بتشخيص الانفلونزا الموسمية من الاعراض الخاصة بك, و هناك حاجة عادة إلى أية اختبارات أخرى.
علاج الأنفلونزا الموسمية
علاج الأنفلونزا الموسمية:
المساعدة الذاتية الانفلونزا الموسميه  :
لا يوجد علاج للأنفلونزا, و مع ذلك هناك أشياء يمكنك القيام به لجعل نفسك أكثر راحة بما في ذلك ما يلي:
•    شرب كميات كافية من السوائل لتجنب الجفاف — ستة إلى ثمانية أكواب يوميًا.
•    استنشاق البخار مع المنثول، أو بخاخ الأنف قطرات الماء الملح قد يكون مفيدًا.
•    التدليك قد يساعد في تخفيف أعراض البخار للأطفال.
•    (مشروبات خاصة مع ليمون)، الحساء الساخن أو الحار, يمكن أن تساعد الأطعمة الساخنة على تخفيف الإحمرار و الألم في الحلق.
•    مص الحلويات التي تحتوي على المنثول أو الكافور لتهدئة الحلق.
•     قد تساعد المياه مع الملح من خلال الغرغرة في التهاب في الحلق.
•    قد تحتاج إلى الابتعاد عن العمل أو المدرسة لمدة تصل إلى أسبوع.

الأدوية لعلاج الانفلونزا الموسميه 
- إذا كان لديك آلام في العضلات، صداع، و ألم الجيوب الأنفية أو التهاب في الحلق يمكنك أن تأخذ الباراسيتامول أو الإيبوبروفين كمسكن للألم, و هذه الأدوية تساعد أيضًا للحد من الحمى إذا كانت لديك.

- و يمكن أن يستخدم للأطفال الباراسيتامول و الإيبوبروفين كسائل, و ينبغي ألا يأخذ الأطفال تحت سن 16 الأسبرين, و التحدث مع الصيدلي عن المسكنات التي هي مناسبة لطفلك.
- إذا كان لديك سد الأنف أو الجيوب الأنفية ثم احتقان قد يساعد على تخفيف الأعراض بخاخ الأنف .

- قد تساعد أقراص الاحتقان أيضًا على تخفيف أعراض الجيوب الأنفية المسدودة. و مع ذلك يجب عدم استخدامها لفترة طويلة, كما لا ينبغي أن تكون مزيلات الاحتقان التي تعطى للأطفال دون سن السادسة, و إذا كان لديك ارتفاع ضغط الدم أو مشاكل في الكبد او الكلى عليك التحدث مع طبيبك قبل أن تأخذ أقراص الاحتقان.

- يجب قراءة نشرة معلومات المريض التي تأتي مع الدواء و إذا كان لديك أي أسئلة  اسأل الصيدلي للحصول على المشورة.
لا يتم استخدام المضادات الحيوية لعلاج أنواع العدوى الناجمة عن الفيروس, قد يصف طبيبك المضادات الحيوية إذا كنت في وضع العدوى الثانوية التي تسببها البكتيريا، مثل التهاب الصدر أو التهاب في الأذن.

- إذا كنت فوق سن ال 65 أو غيرها من المشاكل الصحية التي قد تزيد من خطر حدوث مضاعفات قد يصف الطبيب دواءً مضاد للفيروسات.
الأدوية المضادة للفيروسات يمكن أن تقلل من طول الفترة الزمنية للأعراض بنحو يوم واحد, و مع ذلك ، تحتاج للبدء في اتخاذ الأدوية المضادة للفيروسات في غضون يومين من الحصول على الانفلونزا, و يمكن أن تؤخذ هذه الأدوية على شكل أقراص أو بوصفها أجهزة الاستنشاق (مماثلة لتلك المستخدمة لعلاج الربو).

الأدوية التكميلية لعلاج الانفلونزا الموسميه :
- هناك عدد من المكملات الغذائية و الأدوية التكميلية التي هي شعبية لعلاج نزلات البرد, و تشمل هذه فيتامين ج, المنثول، الزنك، الثوم و إشنسا.
ليس هناك أدلة كافية تشير إلى أن اتخاذ هذه الأدوية العشبية أو الصينية من المحتمل أن تكون فعالة في علاج الانفلونزا.

- يمكن أن يساعد المنثول على تخفيف انسداد الأنف لأنه يحتوي على إحساس التبريد, يمكن أيضًا أن يساعد على تخفيف أعراض التهاب الحلق و السعال لأنه يحتوي على مخدر موضعي الذي يخدر المنطقة.
- يمكن أن تتفاعل الأدوية التكميلية  مع الأدوية الأخرى، لذا يجب عليك دائمًا سؤال الطبيب أو الصيدلي عن كل الأدوية التي كنت تتناولها.
الوقايه من الانفلونزا الموسميه 
يمكن الوقايه من الانفلونزا الموسمية او البرد و العمل على منعه من الانتشار لأشخاص آخرين عن طريق :
•    تغطية الأنف و الفم عند السعال أو العطس، و استخدام المناديل الورقية.
•    رمي المناديل الورقية مباشرة بعد استخدامها.
•    الحفاظ على النظافة الأساسية بشكل جيد، على سبيل المثال غسل اليدين بشكل متكرر بالماء و الصابون للحد من انتشار الفيروس من يديك على وجهك أو أشخاص آخرين.
استخدام منتجات التنظيف المنزلية لتنظيف الأسطح مثل مقابض الأبواب.
•    الابتعاد عن الآخرين بقدر ما تستطيع في الوقت الذي تكون فيه مريضًا.
يمكنك أيضًا أن تكون قادرًا على منع نفسك من الأنفلونزا و ذلك بالحصول على التطعيم ضدها.
تتم صناعة لقاحات الانفلونزا الجديدة كل عام من الفيروسات الثلاثة التي هي الأكثر احتمالا أن تسبب انفلونزا في فصل الشتاء.
و لقاح الانفلونزا يوفر لك الحماية ضد الانفلونزا الموسمية لمدة عام. ومع ذلك فإن اللقاح ليس فعالا دائما في الجميع.

لقاح الانفلونزا متاح للجميع على مدى 65 عامًا و يعطى للناس المعرضين لخطر مضاعفات الانفلونزا . وهذا يشمل البالغين والأطفال (أكثر من ستة أشهر) الذين لديهم:
•     الربو.
•     القلب و الكبد أو أمراض الكلى.
•    مرض السكري.
•    و ضعف الجهاز المناعي، فعلى سبيل المثال إذا كان لديك فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز، أو من الذين يتناولون الأدوية التي تؤثر على الجهاز المناعي الخاص بك.
قد يقترح طبيبك أيضًا أن تأخذ لقاح الانفلونزا في حال :
•    كنت تعيش في دار رعاية أو منزل سكني.
•    كنت الراعي الرئيسي لشخص ما.
•    كنت تعيش مع شخص لديه ضعف الجهاز المناعي.
•    كنت عامل الرعاية الصحية و على اتصال مع المرضى.

 الانفلونزا الموسمية :
الأنفلونزا الموسمية تتبع نمطًا و تميل إلى أن تحدث في كل عام في نفس الوقت تقريبًا, و معظم الناس يقومون بمحاربة العدوى دون علاج طبي.

أنواع الانفلونزا الموسمية:
و يتسبب مرض الأنفلونزا الموسمية من جراء الفيروس. يمكن أن تصيب فيروسات الانفلونزا الأنف و الحلق و الجيوب الأنفية و الرئتين.

هناك ثلاثة أنواع رئيسية من فيروس الانفلونزا :

نوع أ -
نوع ب
نوع جـ
نوع أ و هو الأكثر شيوعًا و الأكثر عدوى، و عادة ما يتسبب في أعراض أشد.
نوع ب أسبابه و أعراضه أقل خطورة, و النوع أ و ب مسئولان عن الانتشار الوبائي و خاصة في فصل الشتاء.
أمّا النوع (ج) عادة ما يتسبب في إصابة خفيفة مشابهة لنزلات البرد و قد لا يكون له أعراض .
تتغير فيروسات الأنفلونزا من سنة إلى أخرى, و كل بضع سنوات يحدث لفيروس انفلونزا تغييرات كثيرة مما قد يسبب وباء. وهذا يعني إصابة الكثير من الناس لأن عددًا قليلا جدًا من الناس لديه حصانة ضد فيروس الانفلونزا.

أحيانًا يمكن أن يسبب الفيروس الجديد وباءً، و هو ما يعني أن الفيروس ينتشر بسرعة في جميع أنحاء العالم، و إصابة أعدادًا كبيرة من الناس, و معظم الناس يتعافون من الانفلونزا بعد بضعة أيام أو أسابيع.
مضاعفات الانفلونزا الموسمية:
معظم البالغين يتم لهم الشفاء التام من مرض الانفلونزا في غضون بضعة أسابيع و مع ذلك فإن الأطفال الصغار، و الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عاما و الذين يعانون من مشاكل صحية أخرى أكثر عرضة لمضاعفات الانفلونزا، و التي يمكن أن تشمل ما يلي :
•    الظروف التي تؤثر على الرئتين للإصابة بالالتهاب الرئوي على سبيل المثال و التهاب الشعب الهوائية.
•    تردي الأوضاع في الصدر مثل الربو.
•    عدوى الأذن الوسطى.
•    التهاب الجيوب الأنفية (التهاب الجيوب الأنفية).و يمكن أن يصيب الأطفال الصغار في بعض الأحيان نوبات ، و تشنجات حموية بسبب ارتفاع درجة حرارة الجسم.

هناك خطر أكبر من وجود مضاعفات من مرض انفلونزا إذا كنت فوق سن 65 ، أو إذا كان لدي المريض :
•    الربو.
•    في حالة مرض الرئة الانسدادي المزمن الطويل مثل مرض الرئة.
•    مرض السكري، و الذي تناول الدواء لمدة (التي تعتمد على الانسولين مرض السكري).
•    مرض القلب.
•    أمراض الكلى.
•    أمراض الكبد.
•    الجلطة.
•    ضعف الجهاز المناعي, على سبيل المثال, إذا كان لديك فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز أو تتناول الأدوية التي تقمع جهاز المناعة.
•    المراة الحامل في المرحلة الثالثة من الحمل لذا يرجي استشارة الطبيب في تلك الحالة.

Comments