الالتهابات البكتيريه الجزء الاول

بسم الله الرحمن الرحيم
مقاله عن أمراض الشتاء ونتناول فيها الالتهابات البكتيريه وانواعها واعراضها والعلاج وسبل الوقايه والحمايه من الاتهابات البكتيريه 
الالتهابات البكتيرية وتتنوع الالتهابات البكتيريه الى عدة انواع نتناولها هنا وهى  التهابات الجهاز التنفسي العلوي التهاب الأذن: التهاب الأذن الوسطى: التهاب اللوزتين: التهاب الحلق  التهاب الحنجرةالتهاب الجيوب الأنفية الالتهابات المزمنة التهاب القصبات الهوائية 
ما هي البكتيريا؟
البكتيريا هي كائنات حية تتكون من خلية واحدة، وهي صغيرة جدا حيث أنها ترى فقط باستخدام المجهر. تكون البكتيريا اما عصوية أو دائرية أو عنقودية. إن البكتيريا مكتفية ذاتيا أي أنها لا تحتاج لمضيف حتى تتكاثر، كما أنها تتكاثر بالانقسام.
كانت البكتيريا من أوائل أنماط الحياة على الأرض، وقد تطورت لتقاوم مختلف الظروف البيئية، فبعض أنواع البكتيريا يمكن أن يتحمل الحرارة المرتفعة أو البرد القارس، كما أن أنواعا أخرى تعيش حتى عند التعرض لمستويات من الأشعة والتي تكون قاتلة للإنسان. إلا أن معظم البكتيريا تلائمها البيئة المتوسطة في جسم صحي.
بعض البكتيريا غير ضار، وهذه تعيش على جلد الإنسان أو في فمه أو أمعائه وفي أماكن أخرى، بل ان وجود بعض هذه الأنواع ضروري حتى يحيى الإنسان، لأنها تساعد في هضم الطعام وتبعد الكائنات المسببة للالتهابات عن جسم الإنسان. لكن عندما تدخل البكتيريا الضارة لجسم الإنسان، فيمكن أن تسبب المرض، وهذه البكتيريا تتكاثر بسرعة والعديد منها ينتج سموما وهي مواد كيميائية قوية تدمر خلايا معينة في الأنسجة التي تهاجمها وهذا ما يجعل الإنسان مريضا.
بخلاف الفيروسات والتي تسبب الالتهابات أيضا، فإن الالتهابات البكتيرية يمكن معالجتها بالمضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا وتعيق نموها وتكاثرها.
 
كيف أعرف أنني مصاب بالتهاب بكتيري؟
ان الالتهاب البكتيري عادة ما يسبب إعياءً ملحوظاً، سواء أكان التهاب في إصبع القدم أو التهاب الأمعاء الذي يسبب إسهالا شديدا. في أحيان أخرى لا يكون الالتهاب البكتيري ملحوظا بشكل واضح لكنه قد يسبب مشاكل كبيرة. يمكن زرع البكتيريا في المختبر لدراسة حساسيتها للمضادات الحيوية، ولهذا يقوم الطبيب بأخذ عينة من مكان الالتهاب.
تسبب البكتيريا أمراضا مختلفة وذلك حسب مكان الإصابة ونوع البكتيريا، ولكننا سنتناول في هذا المقال التهابات الجهاز التنفسي وخاصة الجهاز التنفسي العلوي التي تكثر في فصل الشتاء.
التهابات الجهاز التنفسي العلوي
إن مصطلح التهابات الجهاز التنفسي العلوي هو تعبير غير دقيق يستعمل لوصف الالتهابات الحادة التي تصيب الأنف، الجيوب الأنفية، البلعوم، الحنجرة والقصبات الهوائية.
تبدأ الإصابة عند تلوث يد الشخص بإفرازات مصابة بالبكتيريا ويقوم بعد ذلك بلمس أنفه أو فمه، أو عندما يقوم الشخص باستنشاق الجزيئات المحتوية على البكتيريا من شخص مصاب عند السعال أو العطس. بعد دخول البكتيريا للجسم تتعرض لعدد من الخطوط الدفاعية منها الفيزيائي، والميكانيكي والمناعي مثل الشعيرات المبطنة للأنف والغشاء المخاطي المبطن للجهاز التنفسي العلوي، كما تقوم الخلايا ذات الأهداب بالإحاطة بالجراثيم ونقلها إلى البلعوم ومنه للمعدة.
إن معظم أعراض التهابات الجهاز التنفسي العلوي تتضمن انتفاخ في المنطقة المصابة، احمرار، تجمع سوائل، إفرازات وارتفاع في الحرارة ولكنها ناشئة عن ردة فعل الجهاز المناعي للجسم الذي يقوم به ضد الجراثيم، كما تنشأ هذه الأعراض من السموم التي تفرزها الجراثيم.
من التهابات الجهاز التنفسي العلوي الشائعة:
من الالتهابات البكتيريه التهاب الأذن:
يحدث التهاب الأذن في حال الاصابة بالرشح أو التهاب الحلق أو الحساسية وكل ذلك يسبب افراز سوائل تتجمع في الأذن الوسطى. إن الأكثر عرضة لهذه الالتهابات هم الأطفال. وتشمل الأعراض: ألم في الأذن، إضافة لخروج سائل أصفر كثيف منها.
من الالتهابات البكتيريه التهاب الأذن الوسطى:
إن الأذن الوسطى هي الجزء الصغير من الأذن الموجود خلف طبلة الأذن مباشرة ويتعرض هذا الجزء للالتهاب عندما تتجمع الجراثيم من الأنف والحلق فيه.
الأسباب:
هنالك أنبوب صغير يصل بين الأذن والحلق، إن الإصابة بالرشح تسبب انتفاخ في هذا الأنبوب، وعندما ينتفخ لدرجة انسداده، فإن السوائل تتجمع في الأذن، مما يوفر بيئة مناسبة جدا لنمو الجراثيم مسببة الالتهاب. إن التهاب الأذن يحصل عند الأطفال الصغار عادة لأن الأنابيب عندهم أصغر ويمكن أن تسد بسهولة أكثر.
الأعراض:
إن العرض الرئيسي هو ألم الأذن، قد يكون خفيفا وقد يكون مؤلما جدا. ينزعج الرضع والأطفال الصغار كثيرا، وقد يبكون أو يجدون صعوبة في النوم أو يصابون بارتفاع في الحرارة.
وقد يلاحظ خروج سائل كثيف أصفر من الأذن، ويحصل هذا عندما يكون الالتهاب قد تسبب في ثقب طبلة الأذن وخروج السائل منها. إن هذا ليس بالأمر الخطير وعادة يساعد في التخلص من الألم، وتقوم طبلة الأذن بالشفاء بعد ذلك لوحدها.
العلاج:
إن معظم حالات التهاب الأذن تشفى لوحدها، يمكنك معالجة طفلك في البيت باستخدام خافضات الحرارة (التي لا تحتاج لوصفة طبية)، كما يمكن استخدام فوطة دافئة ووضعها على الأذن وينصح كذلك بالراحة. قد يصف الطبيب قطرات للأذن تساعد في تخفيف الألم عند الطفل.
كما قد يصف الطبيب مضادات حيوية، إلا أن معظم حالات التهاب الأذن تتحسن بدون استخدام المضادات الحيوية، فاستشر طبيبك في هذا الأمر، لأن استخدامها يعتمد على عمر الطفل ومدى سوء الحالة.
الحماية من الإصابة:
هنالك العديد من الوسائل لمنع الإصابة بالتهابات الأذن. لا تدخن فهذه الالتهابات تحدث بشكل أكبر عند الأطفال المحاطين بالمدخنين، حتى ان رائحة الدخان على شعرك وملابسك قد تؤثر على أطفالك. كما يساعد كذلك غسل اليدين واعطاء الطفل المطاعيم لتقوية المناعة. 
تأكد كذلك من أن طفلك لا ينام وهو يمص زجاجة الحليب، وحاول الحد من وضع الطفل في الحضانات ما أمكن.



من الالتهابات البكتيريه التهاب اللوزتين:
هو التهاب واحتقان اللوزتين وهما جزء من النسيج اللمفاوي على جانبي الحلق فوق وخلف اللسان. اللوزتين جزء من الجهاز المناعي في الجسم وتقومان بمساعدة الجسم على مقاومة الالتهاب.
يزول التهاب اللوزتين عادة لوحده بعد 4-10 أيام.
الأسباب التهاب اللوزتين :
تتسبب الفيروسات في معظم الأحيان الإصابة بالتهاب اللوزتين، وفي بعض الأحيان يكون السبب في الوقت نفسه البكتيريا المسببة لالتهاب الحلق. وفي بعض الحالات النادرة تكون الفطريات والطفيليات السبب في الالتهاب.
ينتقل التهاب اللوزتين عن طريق جزيئات الهواء من الشخص المصاب عندما يتنفس أو يسعل أو يعطس، وقد يصاب الشخص الآخر بعد تنفسه لهذه الجزيئات الملوثة، كما يمكن أن تنتقل العدوى إذا لمس الشخص السليم سطحا ملوثا ولمس بعد ذلك أنفه أو فمه أو عينيه.
الأعراض التهاب اللوزتين: :
إن العرض الرئيسي لالتهاب اللوزتين هو ألم واحتقان في الحلق، كما يصاحب ذلك احمرار وانتفاخ في الحلق واللوزتين، كما قد تتكون بقع على اللوزتين أو يغطيهما القيح بشكل كامل أو جزئي، كما أنه من الشائع الإصابة بارتفاع في الحرارة.
إذا أحسست أنك مصاب بالرشح وتعاني من أعراض مثل سيلان الأنف، انسداد الأنف، العطاس، والسعال فإن السبب في ذلك على الأغلب هو فيروس.
أما إذا كنت تعاني من ألم في الحلق إضافة لارتفاع مفاجئ وشديد في الحرارة مع تضخم في العقد اللمفاوية بدون وجود أعراض الرشح، فإن هذا الالتهاب سببه بكتيريا، وعليك بالتالي مراجعة الطبيب الذي قد يقوم بعمل فحص مخبري للتأكد.
العلاج التهاب اللوزتين::
إذا كان سبب التهاب اللوزتين فيروسي، فإنه عادة يزول لوحده، ويركز العلاج في هذه الحالة على مساعدة المريض على التحسن، فلتخفيف ألم الحلق يمكن المضمضة بالماء والملح أو شرب الشاي الدافئ، كما يمكن استخدام أدوية لتسكين الألم عند الكبار والأطفال فوق عمر 6 شهور.
أما إذا كان سبب التهاب اللوزتين بكتيري، فسيحتاج المريض للعلاج بالمضادات الحيوية. أما استئصال اللوزتين فينصح به الطبيب في حال كان هناك مشاكل كبيرة في اللوزتين مثل تكرر الالتهاب أو أن الالتهاب يكون بشكل دائم ولا يتحسن بعد العلاج مما يعيق النشاطات اليومية.
من الالتهابات البكتيريه التهاب الحلق:
يكون التهاب الحلق مؤلما ومزعجا، لكن لحسن الحظ فانه يكون عادة بسبب مرض بسيط ويزول وحده بدون علاجات.
يحدث التهاب الحلق للأسباب التالية:
التهاب فيروسي: مثل الزكام أو الانفلونزا.
التهاب بكتيري: مثل التهاب الحلق أو التهاب اللوزتين.
مخرشات أو إصابات: مثل الرطوبة المنخفضة، التدخين، تلوث الهواء، الصراخ، التنفس من الفم في حالات الحساسية وانسداد الأنف.
يعتمد علاج التهاب الحلق على السبب، ويمكن استخدام العلاجات المنزلية لتخفيف الأعراض.
من الالتهابات البكتيريه التهاب الحنجرة:
إن التهاب الحنجرة يتسبب في جعل صوتك خشنا أو غليظا. 
قد يكون هذا الالتهاب قصير المدى أو مزمنا، وفي معظم الحالات يأتي هذا الالتهاب بشكل سريع ويستمر لأقل من أسبوعين.
إن الأعراض المزمنة هي التي تستمر لأسبوعين أو أكثر، راجع طبيبك إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوعين حيث يمكن أن يكون سبب التهاب الحنجرة في هذه الحالة مشاكل أخطر.
الأسباب:
قد تكون أسباب التهاب الحنجرة ما يلي:
الرشح أو الأنفلونزا: وهما أكثر الأسباب شيوعا.
الارتداد المريئي (ارتداد جزء من حامض المعدة إلى المريء): هو السبب الأكثر شيوعا لحالات التهاب الحنجرة المزمنة.
الاستعمال الكثير للصوت: مثلما يحصل خلال التشجيع للمباريات.
التهيج: بسبب الحساسية أو التدخين.
الأعراض:
إن العرض الرئيسي لالتهاب الحنجرة هو خشونة الصوت، حيث يصبح الصوت خشنا، أعمق من الطبيعي أو قد يتقطع بين حين وآخر، وقد تفقد صوتك بشكل كامل. ومن الأعراض الأخرى جفاف، ألم في الحلق، السعال، وصعوبات في البلع.
العلاج:
في معظم حالات التهاب الحنجرة، فإن العلاجات المنزلية هي كل ما تحتاجه. حاول أن تريح صوتك لفترة، اعمل على ترطيب جو الغرفة باستخدام مبخرة، واشرب الكثير من السوائل، لا تدخن وابتعد عن المدخنين.
من الالتهابات البكتيريه التهاب الجيوب الأنفية:
هو التهاب الغشاء المبطن لتجاويف الجيوب الأنفية. إن الجيوب الأنفية عبارة عن تجاويف فارغة في الخدين وحول العينين، عادة ما يأتي التهاب الجيوب الأنفية بعد الإصابة بالرشح ويسبب ألما وضغطا في الرأس والوجه.
قد يكون التهاب الجيوب الأنفية حادا (مفاجئ) أو مزمنا (طويل المدى). في الحالات المزمنة لا يزول الالتهاب بشكل كامل لمدة 8 أسابيع أو أكثر.
الأسباب:
قد يكون السبب في التهابات الجيوب الأنفية فيروس أو بكتيريا أو فطريات، نفس الفيروس المسبب للرشح هو المسبب لمعظم حالات التهاب الجيوب.
بعد الإصابة بالفيروس ينتفخ الغشاء المبطن لتجاويف الجيوب الأنفية، وهذا الانتفاخ يمنع السيلان الطبيعي للسوائل من الجيوب للأنف والحلق، وبالتالي يتجمع هذا السائل مع الوقت مما يؤدي إلى نمو البكتيريا والفطريات فيه، وهذا بدوره يسبب تضخما وألما أكثر، مما قد يؤدي إلى استمرار الالتهاب لمدة أطول، وقد يسوء مع الوقت ويصبح مزمنا.
ومن  الأسباب الأخرى لالتهاب الجيوب الأنفية: حساسية الأنف والمشاكل الأخرى التي تعمل على انسداد الممرات الأنفية والتي تؤدي إلى تجمع السوائل في الجيوب الأنفية.

الأعراض:
إن الأعراض الرئيسية لالتهاب الجيوب الأنفية: انسداد وسيلان الأنف، الألم والضغط في الرأس والوجه، كما قد يعاني الشخص من خروج سائل أصفر أو أخضر من أنفه أو حلقه.
ومن الأعراض الشائعة أيضا لالتهابات الجيوب الأنفية:
الصداع.
رائحة النفس السيئة.
سعال مع بلغم.
ارتفاع في الحرارة.
ألم في الأسنان.
قلة الشعور بالطعم والرائحة.
العلاج:
يعتمد علاج التهاب الجيوب الأنفية على شدة الإصابة:
الالتهابات الحادة: 
إذا كنت تعاني من التهاب جيوب أنفية خفيف، فقد يصف لك الطبيب مضادا للاحتقان وتبخيرة، إلا أن مضادات الاحتقان يجب ألا تستخدم لأكثر من أربعة أو خمسة أيام وإلا فسوف تزيد من شدة الاحتقان. إذا وصف لك الطبيب مضاد حيوي، فستكون مدة تناول العلاج 10-14 يوم. ومع العلاج تختفي الأعراض ولا حاجة بعد ذلك للمضادات الحيوية.

من الالتهابات البكتيريه الالتهابات المزمنة: 
إن الهواء الرطب الدافئ يخفف من احتقان الجيوب الأنفية وبالتالي فإن استخدام المبخرة أو استنشاق البخار من الماء المغلي (بعد رفعه عن النار) يساعد في تخفيف الأعراض، كما أن الكمادات الدافئة تخفف الألم في الأنف والجيوب. كما يمكن استخدام قطرات الأنف الملحية، قطرات الأنف المضادة للاحتقان (ولكنها تستخدم لفترة محدودة فقط)، ويمكن أن يصف الطبيب المضادات الحيوية كذلك.
تغيرات في نمط الحياة:
لا ينصح بالتدخين إطلاقا، ولكن إذا كنت تدخن يجب عليك الامتناع خلال فترة المرض. لا ينصح بغذاء خاص إلا أن شرب السوائل بكثرة يساعد في تخفيف كثافة الإفرازات.
كيف تعرف أنك مصاب بالتهاب الجيوب الأنفية؟
لا يستطيع معظم الناس التمييز بين الحساسية والرشح والتهاب الجيوب، إلا أن هناك بعض الفروقات بينهم. 
أحد هذه الفروقات هي فترة الإصابة، يستمر التهاب الجيوب الأنفية عادة لمدة 10-28 يوما وعادة ما يتبع الإصابة بالرشح أو الحساسية. ولذلك اذا كنت تعاني من ألم في الجبهة أو الوجه مع السعال، ارتفاع في درجة الحرارة، احتقان في الأنف لأكثر من أسبوعين فيجب عليك مراجعة الطبيب.
إن الفرق الثاني بينهم هو نوع الإفرازات المخاطية، يعاني المصاب بالحساسية عادة من إفرازات أنفية مائية شفافة تسبب حكة. أما إذا كنت تعاني من إفرازات مخاطية كثيفة، لزجة، لونها أصفر مخضر، أو إذا كان المخاط له طعم سيء، فيجب مراجعة الطبيب.
إن تشخيص التهاب الجيوب الأنفية في الأطفال يعتبر تحديا. من الضروري تذكر أن الأطفال يصابون بأمراض الجهاز التنفسي الفيروسي مرتين إلى تسع مرات سنويا، وكلها حالات لا تعالج بالمضادات الحيوية. كما يدوم عندهم السعال والاحتقان لأسبوعين أحيانا، بعد أن تزول الأعراض الأخرى.
استشر طبيب أطفالك إذا ما استمرت الأعراض أو كانت شديدة، وللتأكد فيما إذا كانت حالة التهاب جيوب أنفية، فانتبه للأعراض المميزة مثل ارتفاع الحرارة أو وجود ألم في الوجه.
وتذكر أن تراجع طبيب الأطفال فورا في حال وجود ارتفاع حرارة عند الرضع في عمر 12 أسبوع أو أقل.
التهاب القصبات الهوائية:
وهي الأنابيب التي تنقل الهواء إلى الرئتين. ففي حالة الالتهاب تتضخم هذه القصبات وتفرز إفرازات مخاطية، مما يجعل الشخص يسعل.
هنالك نوعان من التهاب القصبات:
التهاب القصبات الحاد والذي يأتي سريعا ويتحسن المريض بعد أسبوعين أو ثلاثة. إن معظم المصابين بهذه الحالة يتحسنون بدون مضاعفات.
التهاب القصبات المزمن وهو التهاب متكرر ويستمر لفترة طويلة خصوصا عند المدخنين. إن التهاب القصبات المزمن يسبب السعال مع بلغم معظم أيام الشهر لمدة ثلاثة أشهر في السنة لسنتين متتاليتين على الأقل.
سنركز هنا على التهاب القصبات الحاد والذي يصيب الصغار والكبار.

الأعراض:
إن العرض الرئيسي لالتهاب القصبات الحاد هو السعال الجاف في البداية والذي يتطور بعد بضعة أيام فيصاحبه بلغم، كما قد يصاب الشخص بارتفاع قليل في الحرارة والشعور بالتعب.
تستمر أعراض التهاب القصبات الحاد لمدة 3-4 أيام بعد الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي العلوي. يتحسن معظم الأشخاص بعد أسبوعين إلى ثلاثة، لكن قد يستمر السعال عند البعض لأكثر من 4 أسابيع.
قد يكون للالتهاب الرئوي أحيانا أعراض تشبه التهاب القصبات الحاد. وحيث أن الالتهاب الرئوي قد يكون خطيرا، فمن المهم معرفة الفرق بين المرضين.
إن أعراض الالتهاب الرئوي تشمل ارتفاع الحرارة، الشعور بالرعشة وانقطاع في النفس.
العلاج:
يمكن علاج أعراض التهاب القصبات الحاد في المنزل. اشرب الكثير من السوائل، استخدم أدوية السعال مع مقشع إذا نصحك طبيبك بذلك. وهذا كله يساعد في التخلص من البلغم. ويمكن مص قطع الحلوى (الملبس) لترطيب جفاف وألم الحلق. ولا يحتاج معظم الناس لاستخدام المضادات الحيوية.

كيف تعمل المضادات الحيوية؟
تقوم البكتيريا بالعمليات الحيوية اللازمة لبقائها على قيد الحياة، فيجب أن تقوم بتصنيع عناصرها الأولية، كما تقوم بهضم وتحليل المواد الغذائية، وتقوم بالتكاثر كما تحمي نفسها من الأخطار المحيطة. تقوم المضادات الحيوية بتخريب هذه العمليات، فبعضها قد يقتل البكتيريا بالتدخل في العمليات الحيوية، كما تقوم بعض المضادات بإبطاء أو إيقاف تكاثر البكتيريا حتى يتمكن الجسم من قتلها. لكل عائلة من المضادات الحيوية طريقتها في العمل، وفي المقابل تقوم البكتيريا بتطوير قدرتها على وقف عمل المضادات الحيوية، ويكون ذلك عادة بتصنيع مادة كيميائية توقف فعالية المضاد الحيوي.
كيف أمنع الالتهابات البكتيرية؟
إن التعقيم والنظافة هما خط الدفاع الأول لمنع التعرض للجراثيم المسببة للأمراض.
يأتي بعد ذلك دور الجهاز المناعي للإنسان، حيث لا تعمل العديد من المضادات الحيوية بدون مساعدة جهاز الإنسان المناعي.
المطاعيم.

Comments