معلومات عن مرض التهاب لسان المزمار Epiglottitis

بسم الله الرحمن الرحيم
معلومات عن مرض التهاب لسان المزمار Epiglottitis لنتناول التعريف بهذا المرض الخطير الذى يحتاج الى المزيد من العنايه والاكتشاف المبكر 
وما أسباب التهاب لسان المزمار وما العمر الذى يصيب فيه الطفل؟
التهاب لسان المزمار Epiglottitis
 
هو الْتِهاب الفَلْكَة(لِسَان المِزْمَارِ) الذي يتميز بالحمى الفجائية، مع ألم في العنق، وتقَرْحات وخيمة في الحَلْق، وصعوبة في التنفس مع ظهور صوت تنفسي عالي قد يتطور بسرعة إلى صَرير، ويصحبه تغير في نبرة وشدة الصوت، كذلك هناك صعوبة في البلع، واذا لم يعالج بسرعة قد يؤدي إلى حالة إختناق، وينجم عادة عن عدوى جرثومية وخاصة الجرثومة المُسْتَدْمِيَةُ النَّزْلِيَّة وأقل شيوعاً الجرثومة العِقْدِيَّة والعُصَيَّات الخُناقية، والعلاج يتضمن دائما اجراء فوري لتأمين مجرى الهواء والتنفس من خلال ادخال انبوب التنفس في الحنجرة (تَنْبيب)، أو جعل فتحة صغيرة في اتجاه قاعدة العنق ووضع أنبوب التنفس في القصبة الهوائية (فَغْر الرُّغامَى)، ولأن المستوى الظاهر لحالة المريض قد لا يتطابق مع الحدة الفعلية لهذا الإلتهاب وسرعة تطوره فمن الأفضل المضي قدما في هذا الإجراء الفوري بدلا من تبني موقف الانتظار والترقب، ولأن هذا الإلْتِهاب ناجم عن عدوى جرثومية فإنه ينبغي إعطاء المريض مُضادٌّ حَيَوِيّ مثل سيفُوتاكْسيم أو أمبيسلين أو غيره لمكافحة الجرثومة المسبب ومنع انتشارها في الدم أو في أماكن أخرى من الجسم.
================
ومن الاسءله التى تتوارد الى الكثير : ما أسباب التهاب لسان المزمار وما العمر الذى يصيب فيه الطفل؟
والاجابه من دكتور الاطفال المتخصص دكتور مجاهد راغب استشارى أمراض الأطفال

إن التهاب لسان المزمار من الحالات الحادة والخطيرة التى تصيب الأطفال فى الفترة من 2 إلى 7سنوات، وغالبا ما يسببه ميكروب الهيموفلاس أنفلونزا نوع بى ويعتبر المسبب الأساسى لهذا الالتهاب وهناك عدد من الأعراض تبدأ فى الظهور عند الإصابة به تتمثل فى الارتفاع الحاد فى درجة الحرارة والكحة الشديدة والألم فى الحلق وصعوبة التنفس، وفى خلال ساعات قليلة يحدث انسداد كامل فى مجرى التنفس ولا يستطيع الطفل التنفس ومن الممكن أن يؤدى إلى الوفاة إذا لم يتم العلاج. 

لذا لابد من فحص حلق الطفل باستخدام خافض اللسان إلا فى غرفة العمليات بعد ذلك تتحسن حالة الطفل فى خلال 3 أيام مع العلاج وعادة ما يكون الطفل الصغير فى حالة جيدة أثناء النوم ثم يصحو فجأة فى وقت متأخر من الليل أما الطفل البالغ فيشعر فى بعض الأحيان بألم فى الحلق وصعوبة فى البلع ثم تتطور حالته بسرعة الى صعوبة فى التنفس وبحة فى الصوت. 

ويتم التشخيص من الأعراض المذكورة ورؤية بواسطة الطبيب والتهاب لسان المزمار من الحالات الحرجة الذى يتطلب تركيب أنبوب تنفس بواسطة الطبيب وبحرص شديد للمحافظة على مجرى التنفس من الانسداد ويظل أنبوب التنفس من يومين إلى ثلاثة ويتم إعطاء المريض مضادا حيويا عن طريق الحقن كالسيفاتوكسيم أو السيفاتريكسن وكذلك اليوناسين مع عمل مادات باردة وإعطاء الطفل خافضا للحرارة.


Comments