حمى القش)Hay Fever العلاج والوقايه والتعايش مع المرض والاسباب الرئيسيه لحمى القش

بسم الله الرحمن الرحيم
حمى القش)Hay Fever العلاج والوقايه والتعايش مع المرض والاسباب الرئيسيه لحمى القش حمى القش (حمى القش)Hay Fever
مرادفات عربي : التهاب الأنف الأرجي
مرادفات انجليزي : Allergic rhinitis
حمى القش ( الكلا ) هي مجموعة الأعراض المؤثرة في الانف والناجمة عن استنشاق عامل مُحفز للتفاعل 
الأرجي ( التحسسي ) كحبوب اللقاح , الرمل أو سموم الحشرات .
الاسباب الاعراض والعلامات التشخيص العلاج الفسيولوجيا المرضيه العقاقير التعايش الوقايه المضاعفات
الأسباب
تنتج الاصابة بحمى القش ( التهاب الأنف الأرجي ) عن استنشاق العامل المستأرج كحبوب اللقاح او الرمل وخاصة في فصل الربيع اضافة الى شعر الحيوانات ويلعب مقدار العوامل المستأرجة المتوافرة في البيئة 
المحيطة للمُصاب دوراً في زيادة حدة الأعراض وترتبط عادة بالأجواء الحارة و الجافة .
الأعراض والعلامات
تظهر علامات وأعراض حمى القش ( الكلا ) على النحو التالي :
- احتقان الأنف .
- سيلان الأنف النقي .
- العُطاس .
- حكة الأنف والعين .
- فرط دمع العين .
- ضعف حاسة الشم .
- السُعال المرافق لتقطير المخاط خلف الأنف .
- الرُعاف ( نزف الأنف ) في الحالات المزمنة .
التشخيص
يعتمد تشخيص الاصابة بحمى القش ( التهاب الأنف الأرجي ) على العلامات والأعراض الظاهرة ويتم تأكيده 
بالفحوصات التالية :
- اختبار وخز الجلد الذي يتم من خلاله حقن مواد مُثيرة لفرط التحسس في الذراع أو أعلى الظهر وملاحظة علامات التفاعل الأرجي كظهور الشرى في موقع الحقن .
- اختبار الممتز الأرجي الشعاعي ( RAST ) في الدم الذي يتم من خلاله تحديد الاستجابة المناعية لبعض المواد المثيرة للتفاعل التحسسي باحتساب تركيز الغلوبولين المناعي ( ي ) IgE .
العلاج لحمى الكلأ او حمى القش
قد يشمل علاج حمى القش ( التهاب الأنف الأرجي ) تجنب العوامل المثيرة لفرط التحسس اضافة الى العلاج 
الدوائي لتخفيف حدة الأعراض ومنها :
- العقاقير الستيرويدية القشرانية الأنفية .
- العقاقير الدوائية المُضادة للهيستامين .
- العقاقير الدوائية المُزيلة لاحتقان الأنف .
- الرذاذ الأنفي الذي يُخفف من حدة الأعراض بتثبيط افراز الهيستامين .
- العقاقير الستيرويدية القشرانية الفموية .
- العقاقير الأنفية المُخففة لسيلان الأنف بالحد من افراز الغدد الأنفية للسائل المفرط .
* يُوصى بالعلاج المناعي بحقن الغلوبولينات المناعية لتحفيز اعتياد الجسم على العوامل المُثيرة للتحسس 
في حال عدم الاستجابة للعلاج الدوائي .
الفسيولوجيا المرضيه لحمى الكلأ او حمى القش
يتسبب تعرض التجويف الأنفي للعامل المُستأرج في استجابة الجسم بافراز المركبات الكيميائية كالهيستامين وظهور علامات فرط التحسس .
العقاقير لحمى الكلأ او حمى القش
قد يُوصي الطبيب بالعلاجات الدوائية التالية :
- Priopionate ( بروبيونات ) .
- Triamcinolone ( ترايماسينولون )
- Mometasone ( موميتازون )
- Diphyenhydramine ( دايفين هيدرامين )
- Cetrizine ( سيتريزين )
- Fexofenadine ( فيكسوفينادين )
- Oxymetazoline ( اوكسي ميتازولين )
- Ipratropium ( ايبراتروبيوم )
التعايش مع حمى الكلأ او حمى القش
يُوصى بالتزام عدد من الاجراءات لتقليل فرصة التعرض للعوامل المثيرة للتحسس ومنها :
- اغلاق الأبواب والنوافذ في موسم حبوب اللقاح .
- استخدام المكيفات الهوائية في المنزل والسيارة .
- تجنب النشاطات الخارجية في الصباح الباكر .
- استخدام المرشحات الهوائية في المنزل .
الوقايه حمى الكلأ او حمى القش
لم يتم تحديد أي من الاجراءات الوقائية للحد من الاصابة بحمى القش ( التهاب الأنف الأرجي ) الا أنه يُوصى بتجنب تعريض الاطفال للعوامل المُحفزة لفرط التحسس كالرمل ووبر الحيوانات لتأخير حدوث النوبات .
المضاعفات حمى الكلأ او حمى القش
- صعوبة النوم .
- زيادة حدة الربو عند المُصابين به .
- التهاب الجيوب الأنفية .
- التهاب الاذن .
المال/ التكهن
تُعالج غالبية حالات حمى القش ( التهاب الأنف الأرجي ) بالعقاقير الدوائية , وقد يتخلص بعض المُصابين وخاصة الأطفال من التفاعل التحسسي لنقص استجابة الجهاز المناعي للعامل المستأرج في حين يُرافق تأثير العوامل ذاتها بعض المُصابين طيلة حياته .
Comments